29‏/02‏/2008

نزف



يا أيها الرجل المعذب نفسه

أقصر فإن علاجك الإقصارُ

نزف البكاء دموع عينك فاستعر
عينًا لغيرك دمعها مدرارُ

من ذا يـُعيرك عينه تبكي بها
أرأيت عينًا للدموع تـُعـارُ
العباس بن الأحنف

هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

السلام عليكم
اْولا:اْزيك..يارب تكون بخير

ثانيا:اْلم تجد من يعيرك عينة بعد؟؟؟؟؟!!

عابر سبيل

همسات يقول...

أرأيت عينا للدموع تعار

وأرأيت عينا من الدموع تغار

:)
تحياتى لجمال روحك وكتابتك

أنا على فكرة قريت ديوان ليلى وأخواتها ونزلته عندى وبجد انت بتكتب حلو اووووووووووى
وأكيد هششوف الديوان التانى

واصطنعتك لنفسي يقول...

أول زيارة لمدونتك وأكيد مش الأخيرة

أعجبني جداً جداً تعبير نزف البكاء .. إنه تعبير حقاً رائع .. الوحيد القادر علي وصف البكاء المنهمر المتألم .. لعلي أجد يوماً من يوقف نزفي

كرانيش يقول...

أرأيت عينًا للدموع تـُعـارُ


انا رأيت

حسن ارابيسك يقول...

كل سنة ومدونتك أكثر تألقا
ومبروك التصميم الجديد
مش عارف ليه محسسني بالسحر الأسود فيها
هي بالفعل ساحرة الأفكار والمواضيع التي شبت عليها تلك المدونة المتجددة على الدوام

وتعليقي على البوست
وعلى فكرته
لم يعد الانسان بعد روبوت
لكي يعيره أحداً عينً يبكي بها

وبفرض جدليتك هذه
تصبح كارثة فماذا يتبقى لنا من المشاعر والأحاسيس لنستشعر طعم مشاعر كثيرة فيحياتنا
تحياتي

براويز يقول...

مبروك على الديوان يا محمد بجد استمتعت وانا بقراه
وعجبنى دون كيشوت برؤيه محمد مصطفى بجد
وسعيد لمقابلتك
اكيد مش فاكر
مش مهم بس الاهم الحدث
الف مبروك مره تانيه
---------------------------
دعوه لزياره براويز
http://parawiz.blogspot.com/

مصطفى نوبى