05‏/12‏/2008

تُنسى



الآن، إذ تصحو، تذكر رقصة البجع الأخيرة.

هل رقصت مع الملائكةِ الصغارِ وأنت تحلمُ؟

هل أضاءتك الفراشةُ عندما احترقت بضوء الوردة الأبدي؟

هل ظهرت لك العنقاءُ واضحةً... وهل نادتك باسمك؟

هل رأيت الفجر يطلع من أصابع من تُحبُّ؟

وهل لمستَ الحُلمَ باليد،


أم تركت الُحلمَ يحلُمُ وحدهُ،

حيث انتبهت إلى غيابك بغتةً؟

ما هكذا يُخْلي المنام الحالمونَ، فإنهم يتوهجون،

ويكملون حياتهم في الحُلمِ..

قل لي كيف كنت تعيش حُلمك في مكان ما،

أقل لك من تكون

والآن إذ تصحو، تذكر:

هل أسأت إلى منامك؟

إن أسأت إذاً تذكر

رقصة البجع الأخيرة!

تُنسى، كأنك لم تكن,

تُنسى، كأنك لم تكن

تُنسى كمصرع طائر

ككنيسة مهجورة


تُنسى،

كحب عابر

وكوردة في الليل...


تُنسى

****

أنا للطريق... هناك من سبقت خُطاه خُطاي

من أملى رؤاه على رؤاي.


هناك من نثر الكلام على سجيّته ليدخل في الحكاية

أو يضيء لمن سيأتي بعده

أثراً غنائياً... وحدسا

***

تُنسى، كأنك لم تكن

شخصاً، ولا نصاً... وتُنسى

***

أمشي على هدي البصيرة، ربما

أعطي الحكاية سيرة شخصية


فالمفردات تسوسني وأسوسها

أنا شكلها

وهي التجلّي الحر


لكن قيل ما سأقول

يسبقني غدٌ ماضٍ


أنا مَلِك الصدى

لا عرش لي إلا الهوامش


والطريق هو الطريقة

ربما نسيَ الأوائل وصف شيء ما،

أُحرّك فيه ذاكرة وحسّا

***

تُنسى، كأنك لم تكن

خبراً، ولا أثراً... وتُنسى

***

أنا للطريق... هناك من تمشي خطاه

على خطاي، ومن سيتبعني إلى رؤيايَ.

من سيقول شعراً في مديح حدائق المنفى


أمام البيت

حراً من عبارة أمس

حراً من كناياتي ومن لغتي

فأشهد أنني حيّ

وحرّ

حين أُنسى

مُعلمي

محمود درويش

هناك تعليقان (2):

ســــــــــام يقول...

حبيبي عبقرينو
اختيارك دايما عبقري زيك يا صديقي

اتمنالك عيد سعيد يارب و تكون في اجازة طويلة

alexandmellia يقول...

اختيار جميل يا مصطفي
استمتعت بيها أوي
كل عيد وانت طيب