10‏/02‏/2009

و كأنها الدنيا أخيرا ً


عش نصف حلمك

و اكتنز نصفا ً لغد

.
.
.
.
...
بس